Loading...
نبذة 2017-07-10T11:24:15+00:00

هدفنا

تأسست “الوجهة للإستدامة” بهدف تحقيق مفهوم الإستدامة الحقيقي – التي يمثّل ركيزة أساسية في قيم وأخلاق الثقافة العُمانية – وترجمته إلى منظور وأعمال المؤسسات الخاصة والحكومية والمجتمع المدني. إننا نؤمن بأن كافة  لتحديات الوطنية والإقليمية والدولية الحالية يمكن التغلب عليها إذا استطعنا مواصلة العمل على نهج الإستدامة كعامل تحفيز رئيسي لإنعاش الاقتصاد, القضاء على مركزية الثروة ونشر التعليم بين كافة مستويات المجتمع, إلهام المجتمع المحلي بروح التماسك والتعاون, حماية تراثنا الثقافي والطبيعي وإدراك قيمته الحقيقية

رؤيتنا و مهمتنا

رؤيتنا: قيادة الإستدامة لتعزيز اقتصاد السلطنة مع ازدهار وانتعاش المجتمعات والحد من التأثير البيئي المعاكس لأية نشاطات.

مهمتنا:

  • تحقيق فكر ومفهوم الإستدامة الحقيقي – التي يمثّل ركيزة أساسية في قيم وأخلاق الثقافة العُمانية – وترجمته إلى منظور وأعمال المؤسسات الخاصة والحكومية والمجتمع المدني
  • تمكين شركائنا المحليين من خلال مشاريعهم للمسؤولية المجتمعية لتحقيق اقتصاد أكثر إستدامة في سلطنة عمان.
  • القيام برفع مستوى الوعي من خلال فعاليات وأنشطة حول كيفية تحقيق اقتصاد أكثر إستدامة في سلطنة عمان.
  • تنفيذ استراتيجيات الإستدامة لشركائنا بهدف تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة من رفع مستوى المواهب المحلية والتوظيف الحقيقي وخلق فرص العمل في الميادين المتعلقة باحتياجات عمان الحالية والمستقبلية.
  • التأثیر علی الأنظمة والسیاسات نحو تحقیق الإستدامة في السلطنة.

 

فريقنا

شيماء بنت مرتضى اللواتي

المؤسس والمدير العام – “الوجهة: الإستدامة”
مستشار أول في الإستدامة والمسؤولية المجتمعية

شيماء اللواتي هي شخصية رائدة وقيادية ومبدعة في مجال المسؤولية المجتمعية للشركات والإستدامة

تمتلك شيماء خبرة طويلة تمتد لأكثر من سبعة عشر سنة في عدد كبير من القطاعات والمجالات من خلال عملها مع عدد من الشركات والمؤسسات الرائدة. وقد طورت شيماء مشاريع مجتمعية مستدامة ونجحت في قيادتها في مؤسسات متعددة الجنسيات، كما نجحت في تأسيس دوائر للمسؤولية المجتمعية للشركات إلى جانب قيادة مؤسسات رائدة ونجاحها في تحديد اتجاهها واحتياجاتها الداخلية. كما أسست شيماء شركة “الميدان للتنمية المستدامة” وهي فرع من شركة Sustainable Square الإماراتية في سلطنة عمان وقادتها بنجاح خلال الفترة من 2015 إلى 2017.

تمتلك شيماء مزيج من الخبرة في تنفيذ وإدارة وتقييم مشاريع المسؤولية المجتمعية للمؤسسات بالاشتراك مع جهات من القطاع الحكومي والقطاع المدني والقطاع الخاص. وتشمل المجالات التي تمتلك فيها شيماء خبرة واسعة التواصل مع أصحاب الشأن (الأطراف ذات العلاقة) وتمكين المرأة من خلال ممارسة الأعمال الحرة والمسؤولية المجتمعية للشركات. تخرجت شيماء من جامعة نوتنجهام بالمملكة البريطانية المتحدة وحصلت على شهادة جامعية في الفيزياء ثم واصلت مسيرتها في مجال الإستدامة والاتصالات والمسؤولية المجتمعية لدى الشركات. وتولي شيماء اهتمامًا خاصًا بالربط بين الإستدامة وبين رؤية الشركة ورسالتها واتجاهها وهويتها التجارية.

وحصلت شيماء اللواتي على شهادتين في الدراسات العليا من جامعة كمبريدج في المملكة البريطانية المتحدة: إحداهما في مجال المشاريع والمؤسسات المستدامة والأخرى في الشراكات عبر مختلف القطاعات. وقد عملت شيماء خلال السبعة عشرة عامًا الماضية في جهات وشركات عديدة منها برنامج انطلاقة عُمان، وشركة شل، وبنك مسقط، وشركة فالي عُمان، والجمعية العُمانية للسلامة على الطرق. كما عملت شيماء على إعداد برامج واستراتيجيات الإستدامة للعديد من المؤسسات من بينها بنك مسقط (برنامج المشاريع الصغيرة والمتوسطة للعُمانيين في القطاع الزراعي)، وشركة فالي عُمان (حيث قامت شيماء بتأسيس قسم الإستدامة والمسؤولية المجتمعية في الشركة).

وقادت شيماء إعداد أول تقرير للعائد الاجتماعي على الاستثمار في السلطنة، كما تولت إدارة برنامج بحثي، وكتبت تقرير بحثي بهدف دراسة القيمة الاجتماعية الناتجة عن أعمال تطوير المجتمع من خلال تحليل العائد الاجتماعي على الاستثمار لثلاث تقارير تم إعدادها في السلطنة حتى الآن للشركات التالية: شركة عُمران، والشركة العُمانية الهندية للسماد، وشركة تنمية نفط عُمان.

كما حصلت شيماء اللواتي أيضًا على شهادة دولية من المبادرة العالمية لكتابة التقارير، وشهادة أخرى في كتابة تقارير تحليل العائد الاجتماعي على الاستثمار من شبكة القيمة الاجتماعية البريطانية. وتدير شيماء حاليًا “الوجهة: الإستدامة” وهي مؤسسة استشارية متميّزة في مجال الإستدامة والمسؤولية المجتمعية للمؤسسات، كما أنها نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية العُمانية للسلامة على الطرق، وعضو في لجنة التقييم الفرعية الخاصة بفئة القطاع الخاص بجوائز شرطة عُمان السلطانية للسلامة على الطرق.

ونظرًا لتدريبها على البحث في مختلف مجالات المسؤولية الاجتماعية والإستدامة؛ تُدرك شيماء اللواتي جيدًا أن الإستدامة تعني التخطيط والإدارة على المدى الطويل، وأن الخبرة وفهم الثقافات المتنوعة هما جزءٌ أساسي في أي شركة أو مشروع اقتصادي. وقد نجحت شيماء في نقل هذا المفهوم وهذه الخبرة إلى سياق العمل والتدريب.

القطاعات التي نخدمها

تخدم الحلول التي تقدمها “الوجهة للإستدامة” عدد كبير من القطاعات؛ منها:

  • القطاع المالي
  • قطاع السلامة على الطرق

  • القطاع الحكومي
  • القطاع الخاص

  • الشركات الصغيرة والمتوسطة
  • المجتمع المدني
  • الطاقة والنفط والغاز
  • التعليم
  • الاتصالات
  • السياحة والفندقة والطيران
  • قطاع الخدمات اللوجستية
  • قطاع الرعاية الصحية
  • الاقتصاد الأخضر
  • الثقافة والتراث